الساعة 10:31:مساءً / الإثنين, 22 تشرين الأول 2018

حسب توقيت القدس الشريف

بغداد تحتضن مهرجانا نسويا لنصرة الاقصى بعنوان

بغداد تحتضن مهرجانا نسويا لنصرة الاقصى بعنوان

اقامت الرابطة الاسلامية لنساء العراق وبالتعاون مع مؤسسة الاكناف للاغاثة والتنمية(قسم المرأة)...

 أفتتاح بطولة الأنتصار والعودة الدولية لكرة القدم في دمشق

أفتتاح بطولة الأنتصار والعودة الدولية لكرة القدم في دمشق

al-astera06301 أفتتح اليوم (الجمعة 21/1/2011) الأتحاد العام الرياضي الفلسطيني وعلى ملاعب...

ثوابت الفلسطيني المقدسة / الهوية الوطنية.. التعليم ..غزارة الأنجاب.. الجزء الثاني / بقلم الأخ كمال نصار

ثوابت الفلسطيني المقدسة / الهوية الوطنية.. التعليم ..غزارة الأنجاب.. الجزء الثاني / بقلم الأخ كمال نصار

الجزء الثاني من مقال السيد كمال نصار ( ثوابت الفلسطيني المقدسة) وقد بدأها بالجزء الأول (الهوية...

ماهي الصفة القانونية للاجئين الفلسطينيين في البرازيل.... بقلم– عصام عرابي - البرازيل

ماهي الصفة القانونية للاجئين الفلسطينيين في البرازيل.... بقلم– عصام عرابي - البرازيل

1279312394 بالفعل إن موضوع الصفة القانونية للاجئين الفلسطينيين في البرازيل موضوع شائك ومؤرق...

  • بغداد تحتضن مهرجانا نسويا لنصرة الاقصى بعنوان

  • أفتتاح بطولة الأنتصار والعودة الدولية لكرة القدم في دمشق

  • ثوابت الفلسطيني المقدسة / الهوية الوطنية.. التعليم ..غزارة الأنجاب.. الجزء الثاني / بقلم الأخ كمال...

  • ماهي الصفة القانونية للاجئين الفلسطينيين في البرازيل.... بقلم– عصام عرابي - البرازيل

متابعات // الإنتخابات السويدية الأخيرة والصراع الفلسطيني - الأسرائيلي .. تقديم وتعليق : رشيد الحجة ...

تقديم قامت مجموعات أنصار فلسطين في السويد بإجراء مسح لمواقف الأحزاب السويدية تجاه الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، أستندت فيه إلى استمارات إستطلاعية أرسلتها للأحزاب السبعة التي تمثلت في البرلمان في الفترة البرلمانية السابقة. شملت الإستمارات أسئلة اعتبرتها المجموعات هامة وأساسية في مجريات الأحداث، إضافة لرؤية هذه الأحزاب للحلول التي تراها مناسبة. [ ... ]

رابطة فلسطينيي العراق تقيم ندوة حوارية موضوعها ( اللاجئون الفلسطينيون في العراق بين أحتلالين) ...

أقامت اللجنة الثقافية في رابطة فلسطينيي العراق اليوم (الثلاثاء 28/12) وبحضورالأخ رئيس الرابطة " ثامر مشينش أبو الحسن " ندوة حوارية موضوعها : (( اللاجئون الفلسطينيون في العراق بين أحتلالين )) حضر الندوة الأستاذ طاهر الحسيني (ضيف عراقي) والأخوة من وجهاء فلسطينيي العراق نذكر منهم العميد المتقاعد محمد القاسم أبو سهاد والأستاذ مصطفى الناجي المدير الأقدم  [ ... ]

بغداد تحتضن مهرجانا نسويا لنصرة الاقصى بعنوان

اقامت الرابطة الاسلامية لنساء العراق وبالتعاون مع مؤسسة الاكناف للاغاثة والتنمية(قسم المرأة) مهرجان نصرة الاقصى تحت شعار "افعل شيئا... الاقصى في خطر" والذي اقيم في النادي الترفيهي في اليرموك غرب العاصمة العراقية بغداد. وقد تخلل المهرجان القاء الكلمات التي تعبر عن اسلامية القضية الفلسطينية اضافة على بعدها الانساني في قلوب المسلمين وفي قلوب احرار  [ ... ]

من «سيدة النجاة» إلى «القديسين» .. من المستفيد؟ ! بقلم الأستاذ نواف أبو الهيجاء...

لا يمكن للمتتبع إلا أن يربط أو يحاول أن يربط بين الأحداث بدءا من أهمها ، حين يكون ثمة ما يشير إلى أطراف بعينها تتجه بالدم والتدمير والاستهداف إلى إنفاذ مخطط مرسوم ضد أقطارنا العربية. فكما أننا لا يمكن أن نفصل بين "انفصال جنوب السودان" والاستعداد "لانفصال شمال العراق" وربما تفجير "اليمن الواحد" فإننا لا يمكن أن نغفل الصلة بين تفجير كنيسة "سيدة النجاة" في ب [ ... ]

×

خطأ

Cannot retrive forecast data in module "mod_sp_weather".

تقديم قامت مجموعات أنصار فلسطين في السويد بإجراء مسح لمواقف الأحزاب السويدية تجاه الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، أستندت فيه إلى استمارات إستطلاعية أرسلتها للأحزاب السبعة التي تمثلت في البرلمان في الفترة البرلمانية السابقة. شملت الإستمارات أسئلة اعتبرتها المجموعات هامة وأساسية في مجريات الأحداث، إضافة لرؤية هذه الأحزاب للحلول التي تراها مناسبة. من الجدير ذكره هنا أولاَ: بأن الإنتخابات البرلمانية في المملكة السويدية تحصل مرة كل أربع سنوات، كان آخرها التي حصلت في شهر سبتمبر لهذا العام 2010، وحصل فيها التكتل البرجوازي – المسمى حديثا بالأليانس، والمؤلف من أربعة أحزاب هي حسب حجمها على التوالي المحافظين، والشعب، والوسط، والديمقراطيين المسيحيين – على أكثرية ضيلة جدا مقابل التكتل اليساري – المسمى حديثا بالحمر الخضر، والمؤلف من ثلاثة أحزاب هي الديمقراطيين الإشتراكيين، واليسار، والبيئة. وثانيا: بأن شرط التمثيل في البرلمان السويدي هو أن يحصل الحزب السياسي المشارك في الإنتخابات على نسبة لا تقل عن أربعة بالمائة من أصوات الناخبين في السويد، التي يبلغ عدد سكانها الإجمالي 9,3 مليون نسمة. وثالثا: بأن مجموعات أنصار فلسطين لم ترسل الإستمارة الإستطلاعية لحزب "ديمقراطيو السويد" العنصري حيث لم ترد هذه المجموعات على مايبدو التعاون مع مثل هكذا حزب، أو أنها لم تتوقع دخول هذا الحزب البرلمان السويدي، حيث حصل على نسبة وصلت إلى 6 بالمائة من أصوات الناخبين. إنه حزب يسبح الآن في فلك سياسي لوحده، وذلك لرفض التكتلين المذكورين أعلاه التعاون معه بسبب أفكاره العنصرية ضد الأجانب في السويد وخاصة ضد المسلمين. عرض ملخص للإجابات التي تناولت المواضيع التالية: غزة -أجمعت الأحزاب على الوقف الفوري للحصار التي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة وقالت بأن الحرب التي شنتها إسرائيل على القطاع في نهاية عام 2008 وبداية عام 2009 قد أرتكبت من خلالها جرائم حرب، واستندت في إجاباتها على تقرير غولدستون الدولي. العلاقة مع حركة المقاومة الإسلامية، حماس - يرى تكتل الأليانس بأنه لامحادثات مع ممثلي حركة حماس إلا بشروط أهمها الإعتراف بدولة إسرائيل ونبذ العنف. أما الحمر الخضر فقد خطّأوا دول العالم عندما بدأوا مقاطعة حماس التي انتخبها الشعب الفلسطيني وبشكل ديمقراطي في الضفة الغربية وقطاع غزة، واعتبروا أن المقاطعة هي عقاب جماعي ضد الشعب الفلسطيني، وخاصة عندما تمت مقاطعة حكومة الوحدة الوطنية بعد ذلك. ووعد التكتل هذا بالعمل الجاد من خلال الإتحاد الأوربي لمساعدة الفلسطينيين لإجراء انتخابات جديدة في كامل فلسطين، وسيطالب دول الإتحاد الأوربي باحترام نتائج تلك الإنتخابات مهما كانت، والتعاون مع حكومة فلسطينية مختارة ديقراطيا. المستعمرات تتفق جميع الأحزاب السويدية على اعتبار المستعمرات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة هي غير قانونية. لكن تلك الأحزاب تتفاوت في رؤيتها حول حل تلك المسألة. فيرى حزبي الشعب والديمقراطيين المسيحيين – وهم الأقرب والأكثر دعما لإسرائيل – بأن الحل يجري من خلال المفاوضات المستندة إلى خارطة الطريق. في حين يرى المحافظون، ومنهم رئيس الوزراء الحالي، ضرورة ممارسة الضغوط الدبلوماسية على إسرائيل من قبل الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية لوقف التوسع في المستعمرات القائمة. أما حزب البيئة فيرى بعدم إعطاء إسرائيل أية إمتيازات تجارية مع الإتحاد الأوربي ضغوطا مناسبة تجبر إسرائيل على تطبيق قرارات الأمم المتحدة. ويذهب حزب اليسار إلى أبعد من ذلك ويطالب الإتحاد الأوربي بقطع علاقاته التجارية مع إسرائيل ويطالب السويد بوقف التعاون العسكري مع إسرائيل. القدس تتفق جميع الأحزاب السويدية على أن القدس الشرقية هي مدينة محتلة ويتوجب على إسرائيل إحترام وتطبيق الشرائع الدولية التي تسري على المناطق التي تقع تحت الإحتلال، ويتوجب عليها وقف هدم بيوت الفلسطينيين فيها ووقف بناء المستوطنات هناك. وقد وقفت السويد برئاسة المحافظين وراء تصريح الإتحاد الأوربي لعام 2009 الذي اعتبر القدس الشرقية مدينة محتلة، ورأى بأن تشكل القدس عاصمة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، استنادا إلى قرار الأمم المتحدة 181 لعام 1947 القاضي بتقسيم فلسطين وتدويل القدس. الجدار تعتبر الأحزاب السويدية، ماعدا الديمقراطيين المسيحيين، بأن جزءا من الجدار مبني على أراض فلسطينية محتلة وبذلك فهو غير قانوني إستنادا إلى قرار المحكمة الدولية الصادر بحقه في عام 2004، لذا يجب الضغط ، من خلال الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكيةعلى إسرائيل لوقف عملية البناء، وهدم مابني منه على الأراضي المحتلة. أما حزب الديمقراطيين المسيحيين فيرى بأن لدى إسرائيل الحق في حماية مواطنيها لصد الهجمات الفلسطينية من خلال جدار عازل. اللاجئين في موضوع اللاجئين يختلف التكتلان في رؤيتهما للحل. ففي حين يعتبر الحمر الخضر بأن العودة مع/أو التعويض بدرجات متفاوتة هو الحل ويرى حزب اليسار والبيئة بأن القرار 194 هو الحل الأمثل للوصول إلى سلام دائم. بينما يرى حزب الديمقراطيين الإشتراكيين بأن الحل يأتي من خلال عملية سلام شاملة، وهذا ماتراه معظم أحزاب الأليانس. فإن حزب الشعب مثلا يرى بأن عودة جميع اللاجئين هو حل غير واقعي. تعقيب - لم تشمل أسئلة استمارة الإستطلاع التي أرسلتها مجموعات أنصار فلسطين كامل جوانب القضية الفلسطينية. فالمجموعات التي بدأ تشكيلها في بداية السبعينات، ولازالت فاعلة هتى يومنا هذا، والتي بدأت شعاراتها حينئذ ب" من أجل فلسطين ديمقراطية" – والمقصود كامل فلسطين – قد تقلصت شعاراتها بعد عام 1988، بعد أن اعترفت منظمة التحرير الفلسطينية بدولة إسرائيل على أراضي فلسطين التي احتلت عام 1948، إلى أن فلسطين هي الضفة الغربية وقطاع غزة!! فهي لن تكون فلسطينية أكثر من الفلسطينيين. وللعلم فإن الحزب الشيوعي السويدي لازال يطالب بدولة فلسطين، كامل فلسطين، ديمقراطية. - بعد أن ابتعد العرب عن حل قضية فلسطين عبر الأمم المتحدة وقراراتها، أي بعد سلوك العرب، بمن فيهم م ت ف، طريق مؤتمر مدريد ومن بعده أوسلو، إبتعد السويديون وحركات التضامن الدولية عنها أيضا وبدأ، كما لاحظنا أعلاه، الإستناد إلى الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد الأوربي، حيث السويد عضو فيه، لحل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. - إن المتتبع للسياسات الخارجية لدولة السويد ودول أخرى كثيرة في العالم، بما فيها العربية، يرى بأنها تتبع سياسات تستند إلى إزدواجية المعايير. ففي حين يتم معاقبة دول لمخالفات أخرى، وتهب دول بجيوشها لنصرة دول وقعت تحت احتلال، يتم التعاون الإقتصادي والثقافي والرياضي والفني وحتى العسكري والأمني مع دولة إسرائيل وأمريكا اللتان تمثلان آخر الاحتلالات في العالم!!؟ وفي مثال آخر، كما ورد في عملية الإستطلاع أعلاه، نجد بأن المناداة بالديمقراطية هو أمر نسبي ففي حين يدافع العالم عن الإنتخابات في أماكن كثير من العالم ، آخرها انتخابات ساحل العاج، تشدد أحزاب وحكومات دول أخرى في تعاملها المختلف مع الإنتخابات الفلسطينية التي تمت مراقبتها والموافقة على نزاهتها من قبل مراقبين دوليين!!؟ - تكتفي الأحزاب الحاكمة في السويد بالشعارات الجميلة ولاتتخذ إجراءات كافية لردع إسرائيل عن افعالها الإجرامية ومخالفتها للقوانين الدولية، ربما تيمناَ بالدول العربية. وتقوم بعض هذه الأحزاب بالدفاع عن تعاون عسكري مع إسرائيل وترفض العقاب الإقتصادي لها. الأمر الذي يذكر القارئ العربي ببعض الدول العربية التي لها علاقات مع إسرائيل و تتباين في مواقفها الخطابية وإجراءاتها العملية مع دولة الإحتلال الصهيوني. وهنا يتوجب على التظيمات الشعبية والحزبية الفلسطينية والعربية والإسلامية والإنسانية المتواجدة على الساحة السويدية أن تتضافر وتكثف جهودها لمساعدة الأحزاب الحاكمة بالسويد بتحويل الأقوال إلى أفعال، من خلال تشكيل رأي عام قوي في السويد، للضغط على إسرائيل من خلال تواجدها في الإتحاد الأوربي ومن خلال سمعتها الدولية المحترمة. المصدر / موقع هنا السويد رشيد الحجة / صحافي فلسطيني مقيم في أوبسالا- السويد المكتب الأعلامي - رابطة فلسطينيي العراق ملاحظة: الموقع غير مسؤول عما ينشره الأخوة من مقالات وماتحتويه من أراء ومعلومات والمقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وهو مسؤول عن دقة المعلومات.